أغلبنا لديه الحلم بأن يبدأ مشروعه الخاص الذي يصرف فيه جهده ووقته. نقع في فخ بأن الفكرة التي نريد عملها هي فكرة فريدة من نوعها وبأن المستهلك النهائي يريد استخدامها أو شراءها اذا كانت منتج. سأستعرض بعض النقاط التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار قبل أن تبدأ العمل على اطلاق مشروعك.

يجب أولا أن تفكر بشكل استراتيجي قبل أن تبدأ المشروع وتحدد طبيعته هل ستقوم بتقديم خدمة جديدة الى السوق أم ستقوم بتقليد أفكار الآخرين؟ لا أقول بأن تقليد أفكار مشاريع قائمة هو شيء سيء ولكن تعلمت من الأسواق بأن مدى سهولة تقليدك لفكرة معينة ناجحة هو ضغط أكثر على ربحية هذا القطاع لسهولة دخول المنافسين لسهولة دخول المنافسين والخروج بشكل سريع فعلى المدى الطويل اذا ماكنت تقدم خدمة فريدة تتميز بها فان أداءك المالي سيكون مقارب جدا للمنافسين اذا لم تتأثر بشكل سلبي. أما اذا كنت تريد العمل على فكرة جديدة فيجب أن تضع بالحسبان احتياجك لتمويل كبير حتى تقنع العميل النهائي باستخدام أو شراء منتجك. وهذا يفتح باب آخر بأن الاخرين اذا ما رأوا فكرتك ناجحة سيقومون ببدء نفس المشروع الامر الذي يعيدنا الى النقطة الأولى اذا لم يكن لديك ميزة تنافسية كبيرة تمنع هؤلاء من منافستك مستقبلا.

الأمر الثاني لا تحاول بأن تطلق منتج كامل من أول يوم للاطلاق. حاول قدر المستطاع اطلاق نسخة قابلة للاستخدام من قبل المستخدم النهائي حتى تقوم باختبار السوق ومدى تقبله للمنتج. هذه النقطة ستوفر عليك وقت وجهد ومال في بداية العمل على المشروع. مع الوقت ستقوم بتطوير هذا المنتج بحسب احتياج السوق الفعلي.

النقطة الأخرى هي أن المستثمرون يبحثون عن المشاريع التي لديها القدرة على توليد الأموال لذا يجب عليك بأن يكون لديك تصور كامل قبل أن تبدأ عن نموذج العمل ومدى ملائمته لطبيعة مشروعك. هذه النقطة مهمة جدا لأن السبب الرئيسي في عدم استمرار العديد من المشاريع هو عدم قدرتهم على اقناع المستثمرين بتمويل الشركة في بداياتها. نموذج عمل + منتج مطلوب لدى المستهلكين هي الخلطة السحرية في جذب المستثمرين لتمويل أو شراء مشروعك.

النقطة الأخيرة هي يجب أن تتحدث عن فكرتك مع الآخرين ولا تقلق لن يقوموا بسرقة فكرتك ولأن الأفكار بحد ذاتها لا تساوي شيئا اذا لم تطبق على أرض الواقع. الحديث عن فكرتك سيفتح لك أبواب لم تكن تفكر بها سواء بالسلب أو الايجاب. سيقومون باخبارك ما اذا كانت هذه الفكرة مطبقة فعليا على الواقع من مشاريع أخرى قد تستفيد منها ومن طريقة عملها أو تساعدك في التركيز على تقديم المنتج أو الخدمة بطريقة تنافسية أكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *